سنة التأسيس: 
2011
نوع القطاع: 
القطاع المدني
نوع الكيان: 
مؤسسة أهلية

مؤسسة بناء الإنسان والتنمية

                 

مؤسسة البناء الإنساني والتنمية –والتي أسستها د.علياء رافع في عام 2011م برقم إشهار 4011 بمحافظة الجيزة– تستهدف بناءً إنسانياً يتمتع بالسلام الداخلي، منفتحاً، ويمتلئ قلبه بالتعاطف؛ ذلك لأن أي محاولة لتحسين الواقع تبدأ عندما تتجمع الطاقات الإيجابية وتمتلئ بها القلوب.

ونحن نعلم أنه على مدار التاريخ الإنساني عاش الإنسان تحت أشكال متعددة من الأوهام، حجبت قدرتنا على التواصل مع أعماق وجودنا، والتعرف على الشعلة المقدسة في قلوبنا. وقد عرقلت هذه الحجب قدرتنا على الإحساس بالحرية، وأقامت الحواجز بيننا وبين الأمم والحضارات الأخرى. وكانت النتيجة أن التعصب والعداء والعديد من الاختلالات خلقت صراعاً وحروباً لا ضرورة لها.

ولكن على صعيد آخر، فإن تاريخنا يكشف أن القدماء قد أدركوا ذلك الجانب الروحي في الوجود الإنساني، وعبروا عن هذه المعرفة بطرق متعددة. وسارت الرسالات السماوية على نفس الطريق، واستخدمت تعبيرات مختلفة. وعندما ندرك هذه الأبعاد، فإن اختياراتنا ستتغير، وسيأخذ كل منا قراراً ليأخذ الدور الذي يقوم به، ليكون مؤثراً تأثيراً إيجابياً في الحياة التي نعيشها.

أملنا أن تتآلف كل الخطوط معاً في عمل فني عظيم، وأن تتناغم النغمات في سيمفونية تعزف لحن المحبة، محتضنة الإنسان في كل مكان، تسعى إلى أن يتمتع كل فرد يعيش على هذه الأرض بالحرية والكرامة الإنسانية، من خلال بناء إنساني متوازن، نزرع نبته من أجل مستقبل حضاري زاهر، حيث يعم في العالم المحبة والسلام. نبدأ عملنا من مصر، آملين أن ينتشر في كل أنحاء المعمورة.

الرؤية:

 مجتمع يتيح لكل أفراده فرصاً متساوية لإبراز إمكانياتهم، وكذا إظهار قدراتهم الإنسانية المتنوعة من خلال الإسهام الإيجابي في تنمية البيئة الإنسانية والطبيعية.

الرسالة:

تعمل المؤسسة على العناية بالقيم الإنسانية التي تقدر الحرية، وتحافظ على المساواة والعدل، وتحترم التنوع، وتراعي التوازن فيما يتعلق بالنوع الاجتماعي (الرجل والمرأة)، وتعمل على حماية الحقوق الإنسانية. 

 

وتسترشد المؤسسة في رسالتها بعقيدة راسخة؛ أن تلك القيم الإنسانية لها دور أساسي في بلوغ كل فرد لما يصبو إليه من تحقق إنساني.

الأطار العام لنشاط المؤسسة :

  • تفتح المؤسسة أبوابها لكل البرامج والمشروعات التي تخدم رؤيتها ورسالتها.
  • لديها سياسة واضحة لبناء العلاقة بين المؤسسة باعتبارها مظلة حاضنة، وبين استدامة الدور الذي تلعبه في المجتمع، ولهذا فإنها اعتبرت أن العلاقة بينها وبين المشروعات التي تدعمها علاقة إستراتيجية عضوية.
  • للمؤسسة بروتوكول أخلاقي يحكم التعامل بينها وبين كل من يتعامل معها، كما أن لها سياسات واضحة المعالم يجب أن يطلع عليها كل من يتعامل معها.

 

مجالات مشاط المؤسسة:

  • نشر الثقافة التنموية، والقيام بالأبحاث في هذا المجال مع الجامعات والمراكز البحثية.
  • القيام بأبحاث تستهدف فهماً أفضل للعلاقات الاجتماعية والثقافية و السياسية المتشابكة.
  • الاهتمام بالأبحاث التطبيقيةالبينية.
  • إنشاء دراسات متخصصة في مجالات الأنشطة التي تقوم بها.
  • إقامة دورات تدريبية في مجالات أنشطة المؤسسة لتنمية القدرات.
  • تتبنى برامج تنمية القدرات والمهارات المختلفة، فنية وبحثية وعلمية.
  • التفاعل مع المجتمع المدني، وتنمية مشروعات تساعد على ازدهاره.
  • إقامة الندوات وورش العمل والمحاضرات الثقافية والمؤتمرات العلمية.
  • إقامة المعاهد والكليات والمدارس وتقديم كافة الخدمات التعليمية والعلمية.
  • إنشاء المكتبات الثقافية والعلمية والدينية.
  • إصدار مجلة ونشرات دورية.

 

  • إقامة مشروعات لتشغيل قوى الإنتاج في المجتمع.
  • إقامة مشروعات حرفية.
  • إنشاء مستوصفات، والمشاركة في القوافل الطبية، وتشجيع الطب البديل.
  • إقامة معارض فنية ومعارض الأسر المنتجة.
  • تقديم كافة الأنشطة، والتي من شأنها تقوية العلاقات الثقافية والاجتماعية بين الدول، وتبادل الوفود والزيارات.
  • تسعى إلى تعميق قيمة الوحدة الإنسانية والصداقة بين الشعوب؛ سعياً إلى السلام العالمي.
  • العمل على كل ما من شأنه أن ينشر السلام الاجتماعي، ويدعم الوحدة الوطنية.
  • طبع ونشر وتوزيع كتب تخدم رسالة ورؤية المؤسسة، وتتفق مع أهدافها.
  • إنتاج أفلام تسجيلية أو تثقيفية، ومخرجات فنية على أن تكون متوافقة مع رؤية ورسالة المؤسسة.
  • تتعاون مع المؤسسات البحثية والتعليمية، والمنظمات الأخرى التي تخدم أهداف المؤسسة.
  • تقوم بأنشطة تتضمن التدريب والتوعية، وتبني مشروعات عن طريق الشراكة الاجتماعية.

 

 

 

مشروعات فى المؤسسة:

 

مشروع "كن نفسك"

يعتبربرنامج كن نفسك أحدالبرامجالمحوريةللمؤسسة؛لأنهيحققأحدأهدافهاالرئيسية، ألاوهوبناءقاعدةإنسانيةتكونأساساًلتنميةشاملةتتضمنالوعيالروحي،والوصولإلىالطاقاتالإبداعيةالكامنةفينفسكلفردعلىحدة،وتعملعلىاستمالةالدافعيةالداخليةللعطاءوالعمل،وعلىتكوينجهازمناعينفسيوفكرييقاومالأفكاروالسلوكياتالهدامة. وللبرنامجتطبيقاتواسعة،تشملالأطفالوالشبابوالناضجين،وتتوجهكذلكإلىالمعلمينفيكلالمراحل،وللآباء،والأزواج،والعاملينفيالمؤسساتالعامة،وغيرهامنالتطبيقاتالتيمازالتفيدورالتكوينوالاكتشاف.

 

وتشتمل حزمةالبامجع لى التطبيقات الآتية:

  1. كننفسك.. حققهدفك(للأطفالمنسن 7 – 11)
  2. كننفسك.. تكنسعيداً (تنميةذاتيةعامة)
  3. التربية: تواصل.. تعاون.. متعة (للآباءوالأمهات)

التعليم: اكتشاف.. تواصل.. دعم (للمعلمين)

مشروع "الحرفى المصرى"

هذا البرنامج هو احد برامج مؤسسة بناء الانسان و التنميه و يهدف الى الارتقاء بمستوى الخدمه التى يحصل عليها المواطن من اعمال تركيبات اوصيانه منزليه لاعمال السباكه والكهرباء من خلال رفع الكفاءه و تأصيل عمل الحرفيين . بدايتا بتدريب تقنى من خلال مجلس التدريب الصناعى التابع لوزارة الصناعه يتبعه تدريب على القدره الاداريه و مهارات التعامل مع العملاء من خلال مؤسسة البناء الانسانى و التنميه ثم نقوم بتحديث موقع المشروع طبقا لاداء العامل من خلال استماره يقوم تقديمها العامل للعميل عند انجاز العمل لتقييم العمل و يعيد العامل هذه الاستماره للمؤسسه لتقييم جودة اداء العامل على هذا الموقع لضمان استمراريه مستوى الجودة.

مشروع "أصل ووصل"

نقدم في مشروع أصل ووصل الحضارة المصرية من حيث أنها سعي فطري للإنسان، باعتبار أن ما حدث على أرض مصر يعبر عن رسالة للإنسان في كل زمان ومكان، رسالة الفطرة التي لا اسم لها لأنها تشكل البناء الإنساني المتناغم مع نفسه ومع الكون ومع الخالق. لهذا كانت مصر منبعا أمد العالم بالمعرفة، وأثرت حضارتها على ما تلاها من حضارات في أنحاء متفرقة من العالم، وبالتالي على التاريخ الإنساني.

يسعي المشروع إلى خلق قنوات تواصل بين المصريين وغير المصريين مع أصل نشأة الحضارة على هذه الأرض الطيبة، لتدعيم رسالة المحبة والسلام تعبيرا عن معنى مصر ودورها الإقليمي والعالمي. وهذا المشروع امتداد لجذور فكرية عبر عنها كثيرون من أساطين الفكر والفن، وعلى رأسهم المعلم الفنان حامد سعيد. 

ويحتضن مشروع أصل ووصل كل فكر ورؤية وفن وعلم يدعم اكتشاف الأصول الحضارية لمصر. 

ويتناغم المشروع مع رؤية ورسالة مؤسسة البناء الإنساني والتنمية، التي ترى في الإنسان الركيزة الأساسية لبناء حضاري متكامل، ويرتبط استراتيجيا وعضويا بنشاط المؤسسة.